حقن تربة الردميات العشوائية - Grouting

ها هي مشاريع الحقن بالاسمنت لتثبيت التربة ومعالجتها تلاحقنا مرة أخري...






كانت الأرض عبارة عن وادي قديم من الحجر الجيري ثم تم ردم الوادي عشاوائياً لتستصلح الأرض للبناء عليها




فكانت المهمة هي الحفر حتي نصل لمنسوب الصخر أسفل منسوب التأسيس والحقن يخلطة من الاسمنت والمياة بنسبة متساوية 1:1 تحت ضغط 3 بار ووضع سيخ حديد بطول الحفرة بعمق يتراوح مابين 1 متر إلي 6 متر.



حيث تم عمل شبكة من الحفر لم تزد المسافة بين أي حفرتين عن 3 م من كل الإتجاهات (أي حفرة كل 9 م2) وقد غيرت الابعاد فيما بينها حسبما ترائي لي لكي أصل إلي الأمان والإطمئنان فكان من المفترض ان يكون العدد ثابت بالنسبة لمساحة الأرض لكن عندما نفذت علي أرض الواقع فقد زدت من عدد الحفر.






كانت الصعوبة في الفترة الزمنية لحقن الحفر التي كانت غير متوقعة ويصعب توقعها وتوقف عملية الحقن قبل ملئ الحفرة والتعب الناتج عن ذلك لم يكن بحسبان من قرروا الإستمرار في ملئ الحفرة التي بدأنا في حقنها مهما كانت التكاليف كطريقة في الحقن وأظن ان تلك مشكلة فنية يجب أن يكون لها حلاً هندسياً أخر بدلاً من الإستمرار لساعات طويلة في الحقن بالأسمنت لكميات ضخمة فاقت المتوقع.



بتعبير اخر هو شئ أشبه بخواذيق الإرتكاز علي الصخر...



 
رسم توضيحي رسمته بالحاسب للتربة التي تم حقنها تحت منسوب التأسيس بأحد المباني



تعلمت في العمل في مجال الجيوتقنية انه لا مستحيل في عالم الهندسة وكل المشاكل المتعلقة بالبناء والتشييد لها حلول وان كل مشكلة لها أكثر من حل هندسي حلول مكلفة وحلول اقتصادية وحلول تسيير حال، تبقي الجودة والأمان مقابل السعر هي معيار التقييم.

Comments

Subscribe

Popular posts from this blog

Aquifers Properties: Specific Yield and Specific Retention

The Biggest Mistakes Made by Geotechnical Drilling Companies

العمل الحر علي الانترنت كجيولوجي