الجيوهندسة: تقارب التخصصات و تباعد العقول

بشكل عام يعتمد الجيولوجي علي الرؤية والمشاهدة والتفرس فيما يراه وعندما يرسم لا يستخدم المسطرة ليوضح ماهو علي الأرض، أما المهندس يعتمد علي الحسابات والمعادلات لكي يصف الواقع علي الأرض.
ومن المعروف علمياً أن الجيولوجيين أو بعض العلماء يستخدمون نصف العقل الأيمن في التفكير والمهندسين يستخدمون نصف العقل الأيسر، وهذا يحدث تضارب في طريقة التفكير وطريقة حل المشاكل[1].

Geotechnical Drilling




في إحدي مواقع الحفر الجيوتقني الإستكشافي لطبيعة الأرض «Geotechnical Investigation» المزمع إنشاء إحدي مشروعات البنية التحتية الخدمية عليها، بمنطقة نائية يصعب وصول معدات الحفر اللازمة ومعدات الإنشاء عليها إلا بتكلفة باهظة.


وطبقاً للعقد يتوجب علي عمل حفرة إسترشادية أو إستكشافية بأبعاد m3X1X1.5 للإستدلال علي طبيعة الأرض ونوع الطبقات بها. قمت بتنفيذ العمل بما أُتيح إلي من مال وإمكانيات لإستئجار جرافة تحميل (Loader) لكني واجهت صخر الشيست (طين متحول) ولم تستطع الجرافة إستكمال الحفر لعمق ثلاثة أمتار.




كان لزاماً علينا أن نبسط الأمر وأن نقارب بين العقلية الجيولوجية والعقلية الهندسية لتوفير أموال الحفر؛ فكتبت التقرير التالي الذي سبب لي جدلاً واسعاً مع المهندسين المدنيين والمعماريين الإستشاريين بشركتي المقاولة التي ننفذ لها عمليات الإستكشاف ومكتب الإشراف الهندسي لمالك الأرض.





التقرير:
بعد معاينة العينات الصخرية من الجسات المجاورة للحفرة الإسترشادية بموقع XXX، وبعد حفر متر واحد بالحفرة الإسترشادية، و مشاهدة الصخور الظاهرة من ناتج الحفر.
تبين أن الصخور التي يتم الحفر بها هي نفس الصخور التي تتواجد بالجسات المجاورة علي نفس العمق بالتوازي لها.
وحيث إن الحفرة الإسترشادية تقع بالقرب من حرف مرتفع تظهر نفس الصخور للناظر لها من أسفل المرتفع ومن المشاهدة الحقلية للصخور الظاهرة يتبين أيضاً نفس الصخر.
أي إنه تم التعرف علي الصخر بالحفرة الإسترشادية من ثلاثة طرق: الحفر، والمشاهدة الحقلية، والمضاهاه. مما يستدعي عدم إهدار الوقت، والمجهود، والمال، لإستكمال حفر المترين المتبقيين من الحفرة الإستكشافية بموقع XXX.



تم إنتقاد التقرير والتعليق عليه من المهندسين أصحاب العقليات الهندسية البحته؛ بأنه لم يتم إستكمال الحفر لعدم وجود آلية (دقاق) لتكسير الصخور، وتم إخطار الشركة إنه تم حفر متر واحد في الحفرة الإسترشادية ولن يتم محاسبة الشركة مالياً إلا علي ماتم عمله في الواقع.


لم تكن الشركة تهتم بالأموال المستحقة لأن تكلفة إستكمال الحفر كانت ستؤدي للخسارة. وبعد جدل فني طويل تم قبول الحفرة لأن الحفر في الصخر كان تحصيل حاصل، وأنقذ التقرير الجيوهندسي الشركة من الخسارة المالية.


ومن هذه التجربة؛ أنصح الطلبة قبل إختيار تخصص الدراسة بأن يتعرفوا علي  ذواتهم وعلي طريقة تفكيرهم وهل يفكرون بالنصف العقلي الأيمن أم الأيسر وأي تخصص يناسب طريقة وآلية تفكيرهم.


أنصح الجيولوجيين عموماً أن يجعلوا الأمور بسيطة وأن يقتربوا في عملهم من الدائرة المشتركة بين الهندسة والجيولوجيا.

Comments

Subscribe

Popular posts from this blog

Aquifers Properties: Specific Yield and Specific Retention

The Biggest Mistakes Made by Geotechnical Drilling Companies

العمل الحر علي الانترنت كجيولوجي