سوء تخطيط تدريس الجيولوجيا في مصر

قسم العلماء العلوم الطبيعية إلي ثمانية فروع رئيسية هي الكمياء، والفيزياء، والفلك، وعلوم الأرض (الجيولوجيا)، والأحياء، وعلم الجو، وعلم دراسة المحيطات والبحار، وعلم المادة، وبينهما علوم مشتركة ويتفرع منها علوم دقيقة.


أي أن الجيولوجيا أو علم الأرض أحد الفروع الرئيسية للعلوم الطبيعية. في مصر بلغ القصور أن تدرس الجيولوجيا للقسم الأدبي في المرحلة الثانوية الذي يؤهل لكليات اللغة العربية والدراسات الإنسانية والأدبية ولا تدرس للقسم العلمي الذي يؤهل لدراسة الجيولوجيا في كليات العلوم! حيث المرحلة الثانوية في مصر هي المؤهلة للدراسات الجامعية. ومما زاد الطين بلة أن الطلبة الذين درسوا الجيولوجيا بالقسم الأدبي لا يستطيعون أن يلتحقوا بكلية العلوم ليدرسوا علم الجيولوجيا!


وبلغ قصر النظر التخطيطي بواضعي المناهج الذي يظهر وكأنه خيانة واضحة للوطن والشعب، بأن يجعلوها مادة إختيارية لطلبة القسم الأدبي وبالطبع لا يختارها إلا قليل القليل من طلبة الأدبيات الذين لن يستفيدوا شيئاً من دراستها عند إلتحاقهم بالجامعة.


قصر النظر التخطيطي جعل الشعب يجهل كيفية إستخراج ثرواته من باطن أرضه مثل البترول والغاز والذهب وحتي اليورانيوم فأصبح شعباً جاهلاً ضعيفاً لا يستطيع أن يستخرج بنفسه مصادر الطاقة والقوة ويتحكم ويتلاعب به الأخرون الذين يمتلكون أو يحتكرون العلم والتكنولوجيا لأنهم درسوا الجيولوجيا “علم الأرض” وفق تسلسل علمي واضح ينتج عنه علماء لا جهلاء ومتخبطين.

Comments

Post a Comment

Subscribe

Popular posts from this blog

Aquifers Properties: Specific Yield and Specific Retention

The Biggest Mistakes Made by Geotechnical Drilling Companies

العمل الحر علي الانترنت كجيولوجي